green eyes

GREEN EYES
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من احرق مبنى محافظة الكوت .. شاهدوا الحقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محامي ضياء
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
العمر : 42
الدولة : العراق
تاريخ التسجيل : 13/02/2011

مُساهمةموضوع: من احرق مبنى محافظة الكوت .. شاهدوا الحقيقة    الجمعة فبراير 18, 2011 12:20 pm



في 25 كانون الثاني خرج ملايين المصريين للمطالبة بحرية التعبيرعن الراي وتغيير الواقع الفاسد والوقوف بوجه نظام دكتاتوري حكم مصر ثلاثين عام ,, واستمرت هذه التضاهرات سبعة عشر يوم وكانت مثالا يحتذى به في ثقافة التعبير عن الراي وانتزعت حقها بشكل حضاري ولم تعطي ولامبررا واحدا للحكومة لقمع المتظاهرين رغم وقوف دول اقليمية وعالمية مع حسني مبارك الذي كان نظامه درعاً لاسرائيل ,, لقد استطاع شباب مصر ان يثبتوا انهم مثقفون ينتمون الى حضارة عريقة ,, وهذه الظاهرة تعتبر سابقة جيدة في ثقافة الشعوب تجاه الانظمة الفاسدة .
والحال يختلف في العراق وهو يخوض تجربة ديمقراطية وليدة وتحتاج الى صبر ووقت لكي تاخذ دورها الحقيقي في اخراج العراق من دوامة الارهاب والفساد المالي والاداري ولانختاج الى مظاهرات يستغلها ضعاف النفوس للانتقام من عملية التغيير في العراق .
ان ماحصل في محافظة واسط من مظاهرات تحولت فيما بعد الى اعمال عنف وتخريب يدل دلالة واضحة على ان الاجندة السياسية المغرضة لها يد في تحويل ثقافة المطالبة بالحقوق الى اعمال تخريب واعتداء على المال العام ,, وهذه اللعبة استخدمها النظام البعثي ونظام حسني مبارك عندما اتهم المتظاهرين باعمال شغب ونهب وسلب ,, ولعل حكومة المالكي استخدمت نفس الاسلوب للوقوف بوجه الاحتجاجات التي من المتوقع ان تخرج يوم 25 /2 لمطالبة الحكومة بتوفير الخدمات وتحسين الاوضاع المعاشية للفقراء ,, وهناك معلومات عن وجود محركين من انصار دولة القانون للمظاهرة في محافظة واسط وجر المتظاهرين الى اعمال المصادمات والعنف وان قوات التدخل السريع ارسلت عناصر استخباراتها لتخريب مرافق الحكومة المحلية وبيت المحافظ واثارة مشاعر المواطنين بأطلاق العيارات النارية عليهم وبنفس الوقت لم يسمحوا لاعضاءمجلس المحافظة الخروج للمتظاهرين ومعرفة مطالبهم بحجة الخوف عليهم من المتظاهرين .
ان سياسة التأمر اخذت تستشري في ثقافة وادبيات دولة القانون ,, التمسك بالسلطة وتهميش الاخرين والسيطرة على المال العام وسياسة كم الافواه جميعها صفات اتصفت بها حكومة المالكي ( حزب الدعوة سابقاً ) وبقي لها صفة واحدة ليكون نظام المالكي كنظام المقبور صدام والاختلاف فقط في التسمية وعن قريب سوف يطلق على حزب الدعوة الاسلامي اسم ( حزب البعث العربي الاسلامي ) وعلى رأيس الوزراء ( نوري كامل الطويرجاوي ) على وزن التكريتي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من احرق مبنى محافظة الكوت .. شاهدوا الحقيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
green eyes :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: